آخر شقاوة (1964)

0 /10
0
قيم!
 -  11 مايو 1964  (مصر)
التأليف: ( قصة و سيناريو و حوار )

الصور

لا توجد صور للعمل.

القصة (1):-

داخل إحدي الشقق يعيش ثلاثة طلاب في كلية الطب أنور، محسن، ومجدي. تعرف أنور على عائلة يهودية من جيرانهم الأب كوهين ليفي لديه بنتان جميلتان هما راشيل و إستر، و طفل صغير ليشع و والدته فيكتوريا كوهين، نجح كوهين في خداع أنور الذي إهتم بإستر ثم براشيل و كان مجدي يحب جارته أمال التي يقابلها فوق السطوح بحجة طلوعها لوضع الطعام للدجاج. كانت أمال إبنة شاكر افندي الذي يعمل عند التاجر عدوي و الذي يعامل العاملين لديه بالشدة. بدأ الحاج عدوي يغير من معاملته لشاكر افندي، ثم طلب يد إبنته الطالبة بالجامعة أمال لكنها طالبت والدها بتاجيل الزواج حتي تحصل على الشهادة، لتبعد الحاج عدوي العجوز و الثقيل و لتتيح الفرصة لمجدي لطلب يدها من والدها. كتب مجدي إلى والده يخبره برغبته في الزواج، فرح الوالد لأنه يريد أن يزوجه من فتاة غنية و في غضون ذلك كانت الراقصة فردوس قد إتفقت مع والدة كوهين على ترك ابنها لديها عدة أيام، قرر كوهين و بناته القيام بخطة لإبتزاز الطلبة فاستدعي أنور حيث بدأت راشيل تقنعه بأنه والد هذا الطفل. حدث ذللك أثناء تواجدهما في الإسكندرية و أقنع أنور بدوره صديقه محسن بأنه والد الطفل و ترك لهم كوهين الطفل ليبحثوا عن حل لمشكلته. و وصل والد مجدي و أقنعه أنور و محسن أن الطفل هو حفيده فأخذ الجد الطفل، أعطاه إلى شاكر افندي لكي يمنعه من إعاقة مستقبل ابنه بحيلة من إبنته، و لحسن الحظ عادت الراقصة فردوس لتأخذ طفلها فإضطرت عائلة كوهين إلى إرجاع الطفل و الإعتراف بالحقيقة، فقام محسن و أنور بضرب كوهين كما إتضح أن الطفل هو ابن الحاج عدوي الذي تزوج فردوس عرفياً فقرر شاكر افندي و أمال رفض طلب الحاج عدوي للزواج و وافق على زواجها من مجدي.

الإذاعة

  • لا توجد مواعيد للإذاعة. هل تعلم ميعاد إذاعتها؟ أضفها هنا!

Newsbox

عفواً، لا توجد أخبار جديدة

عن العمل

الألوان: أبيض و أسود 105ق
مواقع رسمية: أضف موقع/رابط رسمي
بلد العمل: مصر
تاريخ الإصدار: 11 مايو 1964
مدة عرض العمل:

الشركات:
الإنتاج: التوزيع: أفلام أدوار الخياط

الموسيقى و الأغاني:
موسيقى: ميشيل يوسف
كوتوموتو يا حلوة يا بطة  - غناء: ثلاثي أضواء المسرح -

الآراء و النقد الفني

عفواً، لا يوجد نقداً ل آخر شقاوة. كُن أول من يضيف نقداً/تعليقاً هنا!